9 مصادر البحث القانوني

9 مصادر البحث القانوني

يعد الوصول إلى القانون والمواد القانونية شرطًا مسبقًا إجراء البحوث القانونية. توفر التقارير القانونية وسيلة مثالية للمصادر الأولية مثل القانون التشريعي والأحكام القضائية. هناك تسعة مصادر للبحث القانوني.

9 مصادر البحث القانوني

تقارير القانون

تلعب التقارير القانونية دورًا مهمًا في الأنظمة القانونية القائمة على تقاليد القانون العام.

عادةً ما يكون تقرير القانون عبارة عن مجموعة من القرارات القضائية المنشورة، والتي توفر بسهولة لطلاب القانون والمحامين مرجعًا لمواد القضية. التقارير القانونية تجعل القرارات القضائية في متناول المحامين والباحثين القانونيين.

تعد التقارير من أهم مصادر السلطة القانونية في العديد من الأنظمة القانونية.

لا يعد تقرير القانون مجرد محضر للمحاكمة لأنه لا يسجل الأدلة والفحص والاستجواب والإجراءات الأخرى أمام المحكمة.

بل هو عرض للقانون وسجل مناسب للقرار القضائي بشأن نقطة القانون حيث يتم تسجيل فقط القضية والحقائق ذات الصلة بنقطة القانون.

يحتوي تقرير القانون بشكل عام على أسماء الأطراف، وطبيعة المرافعات، والحقائق الأساسية، وحجج المحامي، والقرار، وأسباب الحكم.

لا يتم الإبلاغ عن جميع الحالات. يتم استبعاد الحالات الروتينية فقط. يتم تسجيل الحالات التي تشكل قانونًا جديدًا أو التي تهم الجمهور.

الحالات غير المبلغ عنها

وفي العادة، لا يتم إبلاغ قرارات السلطة القضائية الأدنى إلى التقارير القانونية. وحتى الإبلاغ عن قضايا القضاء الأعلى هو إلى حد كبير مسألة اختيار من قبل محرر المراسل القانوني المعين.

ونتيجة لذلك، لا يتم الإبلاغ عن العديد من القضايا أمام القضاء الأعلى.

وهذا لا يعني أنهم غير ذي صلة على الإطلاق. وفي الواقع، فإن القرار الذي لم يتم الإبلاغ عنه هو قرار تقني بنفس السلطة التي يتمتع بها القرار الذي تم الإبلاغ عنه.

علاوة على ذلك، على الرغم من عدم إمكانية الوصول إليها إلى حد كبير للأكاديميين والباحثين، فإن محاضر القضايا غير المبلغ عنها في القضاء العالي متاحة للقضاة والمحامين الممارسين.

البحث عن مصادر البحث القانوني

ملخصات

الملخصات هي فهرس موضوعي تفصيلي للقانون المبين في الحالات المبلغ عنها. توفر الملخصات ملخصات للحالات التي يتم تنظيمها حسب الموضوع. أنها توفر الوصول الموضوعي إلى الحالات التي يتم نشرها بترتيب زمني من قبل مراسلي الحالة.

بالإضافة إلى ذلك، تحتوي الملخصات عادةً على فقرات رئيسية لتقارير القانون المنشورة. يتم ترتيب محاضر القضايا التي أخذت منها هذه الحواشي في مجلداتها المجلدة حسب الترتيب الزمني حسب تاريخ القرار، وليس حسب ترتيب الموضوع.

الملخص عبارة عن مجموعة من الفقرات المنفصلة المرتبطة بنظيراتها فقط لأنها تنتمي إلى نفس فئة الموضوع وتنص على مبدأ قانوني مماثل.

ويترتب على ذلك أن الملخص ليس سلطة من أي نوع، حتى لو كانت مقنعة، ولكنه مجرد دليل أو مؤشر للعثور على مثل هذه السلطة.

الموسوعات القانونية هي ملخصات للقانون والمبادئ والمبادئ القانونية. توفر الموسوعة معلومات أساسية عن المواضيع.

لكنهم لا يقدمون أي تحليل نقدي موجود في المعاهدات العلمية أو المقالات الصحفية. كما يوفر فهارس تحليلية وموضوعية شاملة.

من الناحية المثالية، يمكن أن تكون الموسوعة نقطة البداية في البحث عن القانون ومرجعًا للبحث القانوني لأنها بمثابة تعليق نصي على القانون ومكتشف للقضايا.

فهو يبدأ ببيان عام وأولي للقانون، وينتقل إلى دراسة أكثر تفصيلاً لجميع جوانب القانون الموضوعي المعني، وينتهي بمناقشة سبل الانتصاف المتاحة.

ومن الموسوعات القانونية الشهيرة الفقه الأمريكي ومجموعة القوانين الثانوية في إنجلترا والولايات المتحدة الأمريكية وقوانين هالسبري.

المعاهدات

وقد لعبت المعاهدات القانونية دورا حيويا في بحث قانوني. المعاهدات هي مصادر علمية ثانوية وتقدم توليفة من القرارات والقوانين القضائية.

توفر المعاهدات تحليلاً للقانون في منطقة ما وخلفية أكثر تفصيلاً لتطوير القوانين.

على الرغم من أن لها قيمة مقنعة فقط، إلا أن المعاهدات التي يكتبها باحثون يتمتعون بسمعة طيبة تحظى باحترام كبير من قبل المحاكم.

تخدم المعاهدات عدة أغراض.

يجوز لأي شخص استخدامها لتحديث ذاكرته بشأن الوضع الحالي للقانون الذي يغطيه الكتاب. يمكن أيضًا استخدام المعاهدات في الدراسة التفصيلية لجانب من جوانب الخارجين على القانون الذين تمت معالجتهم بدقة في مكان آخر.

وكمؤشر للقانون، تطبق المعاهدات المعرفة المتخصصة للمؤلف ومرافق البحث على دراسة شاملة للقضايا والقوانين التي تم البت فيها.

ثم وضعت المعاهدات عرضًا للقانون، بناءً على تحليل شامل. ومن ثم فهو يذهب إلى ما هو أبعد من الملخص، الذي لا يقدم أي تعليق.

هناك الكثير من قواعد بيانات المعاهدات المتاحة على الإنترنت؛

المجلات القانونية

تحتوي المجلات القانونية في الغالب على خبراء معترف بهم في مختلف مجالات القانون، وتعليقات على القضايا، والمواد التشريعية، ومراجعات الكتب.

يمكن العثور على التعليقات الأكثر علمية في القانون في المجلات القانونية الأكاديمية. هناك أيضًا مجلات قانونية متخصصة في المهن القانونية.

يناقشون التطورات الجديدة في القانون، أو يركزون على قضايا السياسة، أو يسلطون الضوء على وجهة النظر الفقهية للقضايا القانونية.

وبالتالي، من أجل تطوير فهم القانون على أوسع نطاق ممكن وتطوير القدرة التحليلية لدى الفرد، من الضروري قراءة المجلات القانونية قدر الإمكان.

قواميس القانون

لا يمكن أبدًا الاستهانة بالقواميس القانونية كمصدر ثانوي لمعرفة المعلومات الأساسية. يقوم قاموس القانون بتعريف وتوضيح معاني الكلمات والمصطلحات والعبارات ذات الأهمية القانونية.

لمعرفة معاني الكلمات المستخدمة في دراسة القانون، يفضل دائماً استخدام قاموس القانون بدلاً من قاموس اللغة الإنجليزية الشائع.

ومن قواميس القانون المشهورة:

مؤشر القانون

يوفر فهرس القانون أيضًا معلومات قيمة حول موقع القوانين.

أصبحت المصادر الإلكترونية أو الإنترنت بشكل متزايد المصادر الأساسية للبحث القانوني في يومنا هذا. يمثل الإنترنت نقلة نوعية في البحث القانوني. يمكن للمرء الوصول إلى كمية هائلة من المعلومات حول مجموعة متنوعة من المواضيع. وبالإضافة إلى ذلك، فإن الإنترنت مفيد للعثور على المعلومات الحالية والتاريخية.

يوفر الإنترنت للمستخدمين مجموعة متزايدة باستمرار من المعلومات التي يمكن الوصول إليها بسهولة. عادة ما تكون المعلومات القانونية المتوفرة على الإنترنت ثانوية.

ولكنه يحتوي أيضًا على مصادر أولية.

يمكن الوصول إلى العديد من المصادر الأولية، بما في ذلك التشريعات والسوابق القضائية والمواد القانونية الدولية، على الإنترنت. يعد الإنترنت مصدرًا مفيدًا للمعلومات القانونية، وخاصة القانون الدولي والقانون التجاري والقانون الدولي الخاص.

أصبحت المعاهدات والإعلانات الدولية متاحة الآن على نطاق واسع من خلال المواقع الإلكترونية للأمم المتحدة والمنظمات الدولية الأخرى. يوفر قسم المعاهدات التابع للأمم المتحدة الوصول المجاني إلى قاعدة بيانات المعاهدات الخاصة به للمؤسسات في البلدان النامية.

بعض المواقع: www.un.org, www.icj.org, www.wto.org. يمكن العثور على نفس المصادر الأولية والثانوية في تنسيق الطباعة والمصادر عبر الإنترنت.

في الوقت الحاضر، تتوفر العديد من المجلات والكتب إلكترونيا.

وبالتالي، فإن المصدر عبر الإنترنت أو الإلكتروني هو مجرد وسيلة أخرى لاسترجاع نفس المعلومات باستخدام أدوات مختلفة.

ولذلك فإن الفرق بين المصادر المطبوعة ومصادر الإنترنت لا يكمن في المعلومات نفسها؛ وتختلف أدوات وأساليب استرجاع تلك المعلومات.

ومع ذلك، ينبغي أن يوضع في الاعتبار أن الإنترنت ليس بديلاً للمواد المطبوعة. بل هي أداة بحث تكميلية بعد المصادر الأولية والثانوية.

المزايا الرئيسية للمصادر عبر الإنترنت هي أن المعلومات المقدمة بشكل متكرر أحدث من المصادر المطبوعة، ويمكن تحديث المعلومات عبر الإنترنت على الفور.

وفي الوقت نفسه، يستغرق تحديث مصادر الطباعة ونشرها وقتًا.

لكن المعلومات المتوفرة من هذه المواقع قد لا تكون دقيقة وكاملة دائمًا. علاوة على ذلك، فإنها قد تفتقر إلى الأصالة والمصداقية والموثوقية.

في بعض الأحيان لا تحتوي مقالات الإنترنت المراجع الكاملة أو الاستشهادات. ولا يتم في بعض الأحيان ذكر مؤلف الموقع وناشره. يمكن لأي شخص أن ينشر أي شيء لأي غرض دون تكبد تكاليف باهظة وبقليل من الخبرة.

أحد أكبر عيوب موارد الإنترنت هو الافتقار إلى الشمولية.

على عكس موارد الطباعة التقليدية، نادرًا ما يتم تحرير موارد الويب بواسطة أشخاص ذوي مصداقية. لا تزال المواد القانونية الأولية الأكثر شمولاً متاحة في شكل مطبوع.

المعلومات الإلكترونية موجودة في "صفحات الويب أو مواقع الويب". تنقسم مواقع الويب إلى نوعين: المواقع المجانية والمتاحة لعامة الناس والمواقع التي تتطلب ترخيصًا أو رسومًا للوصول إليها.

يحتفظ الأفراد بمواقع ويب غير مدفوعة الأجر، أو منظمات غير ربحية، أو مؤسسات تعليمية. ولكن تتم صيانة المواقع المدفوعة بقدر كبير من العناية والنزاهة، بحيث تخدم بشكل موثوق احتياجات الباحثين من المعلومات.

ويستلو, ليكسيس نيكسيس, هاين اون لاين, جستور هي أمثلة بارزة على المواقع القائمة على الرسوم. في مواقع الويب ذات الرسوم، يمكن فقط للمستخدمين المصرح لهم أو المرخصين الوصول إلى المعلومات الموجودة على الموقع.

ومع ذلك، توفر العديد من مواقع الإنترنت المجانية مصادر أولية، ومجلات، وأدبيات ثانوية أخرى تتوافق مع معايير مواقع الويب غير القائمة على الرسوم.

على سبيل المثال، العديد من مصادر المعلومات الأولية هي المواقع الإلكترونية للمنظمات الدولية (مثل منظمة الأمم المتحدة، بنك عالميومنظمة التجارة العالمية، والأونكتاد، ومنظمة التعاون والتنمية في الميدان الاقتصادي، ووكالة الطاقة الدولية، وصندوق النقد الدولي، وما إلى ذلك)، والمؤسسات الأكاديمية، والإدارات الحكومية، والمنظمات غير الحكومية الدولية، والشركات المتعددة الجنسيات.