مراحل تشكيل الشخصية

مراحل تشكيل الشخصية

تنمية الشخصية هي تطوير النمط المنظم من السلوكيات والاتجاهات التي تجعل الشخص مميزا. يحدث تطور الشخصية من خلال التفاعل المستمر بين المزاج والشخصية والبيئة.

إن كيفية تطور الشخصية من مرحلة الرضيع إلى مرحلة البلوغ هي دراسة مثيرة للاهتمام ومفيدة. لقد توصل علماء النفس إلى مراحل مختلفة في تطور شخصية. وقد تم شرح أهمها هنا.

مراحل فرويد

ربما يكون سيغموند فرويد هو المنظر الأكثر شهرة عندما يتعلق الأمر بتطور الشخصية.

مراحل فرويد للتطور النفسي الجنسي، مثل نظريات المراحل الأخرى، تكتمل بتسلسل محدد مسبقًا ويمكن أن تؤدي إما إلى إكمال ناجح أو شخصية صحية أو يمكن أن تؤدي إلى الفشل، مما يؤدي إلى شخصية غير صحية.

في عام 1905، تحدث فرويد عن مراحل تطور الشخصية. يعتقد فرويد أن الشخصية الإنسانية تتكون من ثلاثة أجزاء مترابطة: الهو والأنا والأنا العليا.

ووفقا لنظريته، تصبح هذه الأجزاء موحدة عندما يمر الطفل عبر المراحل الخمس للنمو النفسي الجنسي. هذه المراحل هي:

الشفهي/التبعية: تتم هذه المرحلة منذ الولادة وحتى سن السنة الأولى. أثناء المرحلة الفموية، يحدث المصدر الأساسي للتفاعل عند الرضيع من خلال الفم، لذا فإن منعكس التجذير والمص مهم بشكل خاص.

إذا لم تتم تلبية احتياجات الطفل الفموية خلال فترة الرضاعة، فقد يتطور لديه عادات سلبية مثل قضم الأظافر أو مص الإبهام لتلبية هذه الحاجة الأساسية.

التدريب الشرجي/القعادة

وفي هذه المرحلة الثانية، يتعلم الطفل التحكم في وظائف الجسم. إذا لم يتم التعامل معه بشكل صحيح، فقد يصبح متمسكًا بالشرج أو مسيطرًا أو متصلبًا. وتستمر هذه المرحلة من سنة إلى ثلاث سنوات.

خلال المرحلة الشرجية، اعتقد فرويد أن التركيز الأساسي للرغبة الجنسية كان على التحكم في حركات المثانة والأمعاء.

الصراع الرئيسي في هذه المرحلة هو التدريب على استخدام المرحاض، حيث يجب على الطفل أن يتعلم التحكم في احتياجاته الجسدية. تطوير هذه السيطرة يؤدي إلى الشعور بالإنجاز والاستقلال.

وفقا لفرويد، يعتمد النجاح في هذه المرحلة على الطريقة التي يقترب بها الآباء من استخدام المرحاض تمرين. الآباء الذين يستخدمون الثناء والمكافآت لاستخدام المرحاض في الوقت المناسب يشجعون النتائج الإيجابية ويساعدون الأطفال على الشعور بالقدرة والإنتاجية.

المرحلة القضيبية

في هذه المرحلة يصبح الطفل واعياً للذكر والأنثى.

يتم تطوير الشخصية بشكل كامل في هذه المرحلة. خلال هذه المرحلة، يستمتع الأطفال في مرحلة ما قبل المدرسة بأعضائهم التناسلية، ويبدأون، وفقًا لفرويد، في صراع الرغبات الجنسية تجاه الجنس الآخر (الأولاد للأمهات والفتيات للآباء).

بالنسبة للأولاد، تسمى هذه الحالة عقدة أوديب، والتي تنطوي على رغبة الصبي في أمه ورغبته في استبدال والده الذي يُنظر إليه على أنه منافس لاهتمام الأم. عقدة إلكترا هي النسخة الأنثوية حيث تغضب الطفلة تجاه والدتها.

منصةعمرالرائد شارا
شفويمن الولادة إلى سنة واحدةالاهتمام بإشباع الفم من المص والأكل والفم والعض.
شرجيمن سنة إلى ثلاث سنواتالرضاء عن طرد القوات واحتجازها؛ التأقلم مع ضوابط المجتمع المتعلقة بالتدريب على استخدام المرحاض.
قضيبيثلاث إلى أربع سنواتالاهتمام بالأعضاء التناسلية، والتصالح مع الصراع الأوديبي، مما يؤدي إلى التماهي مع الوالد المثلي.
وقت الإستجابة4-6 سنوات حتى مرحلة المراهقةالمخاوف الجنسية غير مهمة إلى حد كبير.
الأعضاء التناسليةالمراهقة إلى البلوغعودة الاهتمامات الجنسية وإقامة علاقة جنسية ناضجة.

فترة كمون

تبدأ هذه المرحلة في الوقت الذي يدخل فيه الأطفال المدرسة ويصبحون أكثر اهتمامًا بالعلاقات مع الأقران والهوايات والاهتمامات الأخرى. يبدأ الأطفال في التصرف بطرق مقبولة أخلاقياً ويتبنون قيم والديهم وغيرهم من البالغين المهمين.

الفترة الكامنة هي فترة الاستكشاف التي لا تزال فيها الطاقة الجنسية حاضرة، ولكنها موجهة إلى مجالات أخرى مثل المساعي الفكرية والتفاعلات الاجتماعية. وهذه المرحلة مهمة في تنمية المهارات الاجتماعية ومهارات التواصل والثقة بالنفس.

الأعضاء التناسلية

بدءًا من سن 12 عامًا وحتى ذروة البلوغ، يتم تصنيف هذه المرحلة بإيقاظ الاهتمام الجنسي. خلال المرحلة الأخيرة من التطور النفسي الجنسي، يتطور لدى الفرد اهتمام جنسي قوي بالجنس الآخر. تبدأ هذه المرحلة خلال فترة البلوغ ولكنها تستمر طوال بقية حياة الشخص

إذا تم إكمال المراحل الأخرى بنجاح، فيجب أن يكون الفرد الآن متوازنًا ودافئًا ومهتمًا. الهدف من هذه المرحلة هو تحقيق التوازن بين مجالات الحياة المختلفة.

بالنسبة لفرويد، تشكل تجارب الطفولة شخصياتنا وسلوكنا كبالغين. نظر فرويد إلى التطور على أنه متقطع؛ كان يعتقد أن كل واحد منا يجب أن يمر خلال مرحلة الطفولة بسلسلة من المراحل، وأنه إذا افتقرنا إلى الرعاية والتربية المناسبة خلال مرحلة ما، فقد نظل عالقين في تلك المرحلة.

مراحل إريك إريكسون

أعطى إريك إريكسون بعدًا جديدًا لتطور الشخصية، والذي ادعى أنه ليس أكثر من مجرد امتداد منهجي للتطور النفسي الجنسي لفرويد.

رأى إريكسون أنه ينبغي إيلاء المزيد من الاهتمام نسبيًا للتكيف الاجتماعي بدلاً من التكيف الجنسي للفرد. وأكد إريكسون أن الأزمة النفسية والاجتماعية تحدث في كل مرحلة من المراحل، وأنه لكي يتمتع الإنسان بشخصية طبيعية مرضية؛ وينبغي حل كل أزمة على النحو الأمثل.

بالنسبة لإريكسون، الأزمة ليست كارثة ولكنها نقطة تحول في تطور الفرد. يتم عرض المراحل الثمانية للنمو النفسي التي ذكرها إريكسون أدناه؛

مراحلالصراع الأساسيأحداث مهمةحصيلة
الطفولة (من الولادة إلى 18 شهرًا)الثقة مقابل عدم الثقةتغذيةيتطور لدى الأطفال شعور بالثقة عندما يقدم مقدمو الرعاية الموثوقية والرعاية والمودة. وعدم وجود هذا سيؤدي إلى عدم الثقة.
الطفولة المبكرة (2 إلى 3 سنوات)الحكم الذاتي مقابل العار والشكالتدريب على استعمال المرحاضيحتاج الأطفال إلى تطوير شعور بالسيطرة الشخصية على المهارات البدنية والشعور بالاستقلال. النجاح يؤدي إلى الشعور بالاستقلالية، والفشل يؤدي إلى مشاعر الخجل والشك.
مرحلة ما قبل المدرسة (3 إلى 5 سنوات)المبادرة مقابل الذنباستكشافيحتاج الأطفال إلى البدء في تأكيد السيطرة والسلطة على البيئة. النجاح في هذه المرحلة يؤدي إلى الشعور بالهدف. الأطفال الذين يحاولون ممارسة قدر كبير من السلطة يتعرضون للرفض، مما يؤدي إلى الشعور بالذنب.
سن المدرسة (6 إلى 11 سنة)الصناعة مقابل الدونيةمدرسةيحتاج الأطفال إلى التعامل مع المتطلبات الاجتماعية والأكاديمية الجديدة. النجاح في هذه المرحلة يؤدي إلى الشعور بالكفاءة، بينما الفشل يؤدي إلى الشعور بالنقص.
المراهقة (12 إلى 18 سنة)الهوية مقابل ارتباك الدورالعلاقات الاجتماعيهيحتاج المراهقون إلى تطوير الشعور بالذات والهوية الشخصية. النجاح يؤدي إلى قدرة أن يبقى صادقاً مع نفسه، بينما الفشل يؤدي إلى ارتباك الأدوار وضعف الإحساس بالذات.
مرحلة الشباب (19 إلى 40 سنة)العلاقة الحميمة مقابل العزلةالعلاقاتيحتاج الشباب إلى تكوين علاقات حميمة ومحبة مع الآخرين. النجاح يؤدي إلى علاقات قوية، بينما الفشل يؤدي إلى الوحدة والعزلة.
مرحلة البلوغ المتوسطة (40 إلى 65 سنة)التوليد مقابل الركودالعمل والأبوةيحتاج البالغون إلى خلق أو رعاية الأشياء التي من شأنها أن تدوم بعدهم، غالبًا عن طريق إنجاب الأطفال أو خلق تغيير إيجابي يفيد الآخرين. النجاح يؤدي إلى الشعور بالنفع والإنجاز، في حين أن الفشل يؤدي إلى الانخراط السطحي في العالم.
النضج (65 حتى الوفاة)سلامة الأنا مقابل اليأسالتفكير في الحياةيحتاج كبار السن إلى النظر إلى الوراء في الحياة والشعور بالرضا. النجاح في هذه المرحلة يؤدي إلى الشعور بالحكمة، بينما الفشل يؤدي إلى الندم والمرارة واليأس.

مراحل جان بياجيه

جان بياجيه، عالم نفس سويسري، يُنسب إليه الفضل في المراحل "المعرفية" أو "الواعية" لتطور الشخصية. يرى بياجيه أن الغرائز الواعية هي متغيرات مهمة في تطور الشخصية.

كونه محبًا للأطفال، أمضى بياجيه معظم حياته في مراقبة الأطفال لفهم متى وكيف يطورون قدراتهم المنطقية. وحدد أربع مراحل لتطور الشخصية (Aswathappa، 2002).

مراحلالفئة العمريةوصف
الحسية الحركيه0-2 سنةتنسيق الحواس مع الاستجابة الحركية، والفضول الحسي حول العالم. تم تطوير اللغة المستخدمة لفهرسة متطلبات دوام الكائن.
ما قبل التشغيل2-7 سنواتالتفكير الرمزي، واستخدام بناء الجملة والقواعد الصحيحة للتعبير عن المفاهيم الكاملة. الخيال والحدس قويان، لكن التفكير المجرد المعقد لا يزال صعبًا. تم تطوير الحفظ.
الخرسانة التشغيلية7-11 سنةالمفاهيم المرتبطة بمواقف ملموسة، الزمان والمكان والكمية، مفهومة ويمكن تطبيقها، ولكن ليس كمفاهيم مستقلة.
التشغيلية الرسمية11+ سنةالتفكير النظري والافتراضي والواقعي. المنطق المجرد والتفكير. الإستراتيجية والتخطيط أصبحا ممكنين. المفاهيم المستفادة في سياق واحد يمكن تطبيقها على آخر.

من خلال الحواس الحركية، قصد بياجيه أن الرضيع يستجيب للمنبهات بشكل مباشر تمامًا مع القليل من معالجة المعلومات المعقدة. خلال مرحلة ما قبل العمليات، يتعلم الطفل فصل نفسه عن البيئة وتصنيف الأشياء في البداية من خلال استخدام الرموز والكلمات.

وتتميز المرحلة التشغيلية الملموسة بالفهم الفكري لمفهوم الحفاظ على الكتلة، بغض النظر عن شكلها. في المرحلة النهائية، المرحلة التشغيلية الرسمية، يمكن أن يتم الاستدلال على مستويات مجردة وملموسة.

في هذه المرحلة، يجب التلاعب بالأشياء الملموسة لإحداث السلوك حيث يكون الموظفون قادرين على تحليل الأشياء واستدلالها وتخيلها وتقييمها.