11 خصائص عملية ريادة الأعمال

11 خصائص عملية ريادة الأعمال

ريادة الأعمال هو مفهوم ديناميكي متعدد الأبعاد.

وبالتالي، فإنه يحتاج إلى فهم ومراعاة العديد من العوامل ووجهات النظر.

وفي هذا السياق، فإن الخصائص الـ 11 المميزة لريادة الأعمال هي:

  1. عملية الابتكار.
  2. الدافع العالي للإنجاز.
  3. العملية التحويلية.
  4. نشاط بناء المنظمة.
  5. وظيفة سحب الحالة.
  6. معتقد ديني.
  7. نشاط المكافأة.
  8. عملية خلق الثروة المتزايدة.
  9. صنع القرار الاجتماعي.
  10. نشاط ملء الفجوة.
  11. المهارات الإدارية والقيادة.
  12. نتائج البنية الاجتماعية والسياسية والاقتصادية.

هذه موضحة أدناه؛

1. عملية الابتكار

كيف تكون ريادة الأعمال عملية ابتكارريادة الأعمال هي عملية الابتكار.

ويصف شومبيتر (1934) هذه السمة المميزة لريادة الأعمال التي تنطوي على ابتكار منتج لم يألفه المستهلكون بعد أو مصدر جديد للمواد الخام أو سوق جديد إما غير مستكشف أو مزيج جديد من وسائل الإنتاج أو طريقة جديدة للتشغيل لم تطبق بعد.

ومن ثم، فإن ريادة الأعمال تتوقع الفرصة المربحة المحتملة وتحاول استغلالها بطريقة جديدة وأفضل.

يلخص ويلكن (1979) قائمة بالأنشطة المبتكرة التي تقوم بها ريادة الأعمال.

وهي مبينة أدناه:

  1. التوسع الأولي – الإنتاج الأصلي للسلع.
  2. التوسع اللاحق - التغيير اللاحق في عدد السلع المنتجة.
  3. ابتكار العوامل - زيادة العرض أو إنتاجية العوامل.
    • المالية - شراء رأس المال من مصدر جديد أو في المزرعة الجديدة.
    • العمل - شراء العمالة من مصدر جديد أو من خطأ مطبعي جديد؛ ترقية العمالة الموجودة.
    • المواد - شراء المواد القديمة من مصدر جديد أو استخدام مواد جديدة.
  4. ابتكارات الإنتاج - التغييرات في عملية الإنتاج.
    • التكنولوجية - استخدام تقنية الإنتاج الجديدة
    • التنظيمية - تغيير شكل أو هيكل العلاقات بين الناس.
  5. ابتكارات السوق - التغييرات في حجم أو تكوين سوق المنتج.
    • إنتاج سلع جديدة أو تغييرات في جودة أو تكلفة السلع الموجودة.
    • السوق- اكتشاف علامة جديدة.

2. الدافع العالي للإنجاز

ريادة الأعمال هي معرض لحاجة الإنسان إلى الإنجاز.

وقد طرح ماكليلاند (1961) هذه الميزة لريادة الأعمال.

إنه يدل على أن الشخص الذي لديه رغبة قوية في الإنجاز سيكون رائد أعمال وأن نتيجة أنشطته ذات التوجه العملي المحفز للغاية هي ريادة الأعمال.

ويؤكد أن الحاجة إلى الإنجاز هي العامل الأكثر صلة بشكل مباشر بتفسير السلوك الاقتصادي أو الناس.

دافع الإنجاز هو سمة مستقرة ودائمة نسبيا للفرد.

وهذا يلهم لأداء خاصيتين أساسيتين لريادة الأعمال، أحدهما هو القيام بالأشياء بطريقة جديدة وأفضل والآخر هو اتخاذ القرار في ظل عدم اليقين. كما يدعم ميريديث وآخرون (1982) فكرة ريادة الأعمال هذه.

3. العملية التحويلية

ريادة الأعمال هي عملية تحويلية تعمل على تحسين الوضع الرمزي للأشخاص في هياكلهم الأكبر.

لقد تقدم يونج (1971) بهذه الخاصية المميزة لريادة الأعمال، حيث وجد أن الميل إلى وصف الموقف كمشكلة يجب حلها، والوعي بالجهد العملي المطلوب، والثقة في قدرتهم على حل المشكلة، والميل إلى حل المشكلة. خذ وجهة نظر كل فرد على حدة وقم بتحليل الموقف كما قد يراه قبل اقتراح نتيجة هي القوى التي تحول الناس إلى رواد الأعمال.

تشير نظرية التغيير ليونغ إلى أن ريادة الأعمال هي آلية المجتمع لدمج المجموعات الفرعية التفاعلية فيه.

تصبح المجموعة متفاعلة عندما تتطابق الشروط الثلاثة التالية:

  • عندما تواجه المجموعة التعرف على الحالة المنخفضة.
  • عند حرمانهم من الوصول إلى إعادة صياغة اجتماعية مهمة؛ و
  • عندما تمتلك المجموعة موارد مؤسسية أفضل من المجموعات الأخرى في المجتمع على نفس المستوى.

4. نشاط بناء المنظمة

ريادة الأعمال هي نشاط بناء المنظمة. يرى هاربيسون (1956) أن ريادة الأعمال هي المهارات الإدارية والإبداع لبناء منظمات جديدة لتسخير الاستخدام الاقتصادي لابتكارات الآخرين.

يدرك أن بناء التنظيم هو المهارة الأكثر أهمية المطلوبة للتنمية الصناعية في أي بلد.

تعني هذه المهارة القدرة على "مضاعفة الذات من خلال تفويض المسؤولية للآخرين بشكل فعال".

وبالتالي، فإن ريادة الأعمال تضع الأفكار الجديدة لمختلف المبدعين في الاستخدام الإنتاجي من خلال بناء منظمة مناسبة.

5. وظيفة سحب الحالة

ريادة الأعمال هي جهد كبير لإحداث تغيير في الوضع الحالي لحالة الناس. تم اكتشاف هذه الخاصية لريادة الأعمال بواسطة هاجن (1962).

وفقًا لمفهومه، يُظهر المجتمع النازح أو الساقط أو المضايق مستوى عالٍ من ريادة الأعمال، لاستعادة الوضع المنسحب أو المفقود.

أينما يكون هناك أي سحب لاحترام المكانة، فقد يؤدي ذلك إلى إثارة استجابة مبتكرة إلى جانب استجابات أخرى وإنشاء ريادة الأعمال

ولذلك، فإن ريادة الأعمال هي مسار لتغيير الوضع الاجتماعي الحالي للأشخاص لاستعادة الوضع القديم.

6. المعتقد الديني

ريادة الأعمال هي وظيفة من وظائف المعتقد الديني – وهذا المفهوم عند ماكس فيبر (1930) ناتج عن الآية البروتستانتية.

ويرى أن روح الرأسمالية هي مجموعة من المواقف تجاه اقتناء المال والأنشطة التي تنطوي عليه.

بدأت الرأسمالية رحلتها بعد ظهور البروتستانتية التي تعتبر الأعمال نشاطًا اقتصاديًا مباحًا والربح نعمة إلهية.

هذه الموافقة الدينية على تحقيق مكاسب مادية من خلال النشاط الاقتصادي هي أصل ريادة الأعمال.

7. نشاط المكافأة

ريادة الأعمال مجزية، وبالتالي، يشارك الناس في أنشطة ريادة الأعمال.

وقد ذكر هيسريش وبيترز (1998) هذه الخاصية المميزة لريادة الأعمال.

وهم يعتقدون أن الوقت والجهود المخصصة لريادة الأعمال يتم سدادها بمكافآت مالية ونفسية واستقلالية تعمل كقوة دافعة لنمو ريادة الأعمال في المجتمع.

8. عملية خلق الثروة المتزايدة

يُنظر إلى ريادة الأعمال على أنها عملية ديناميكية لخلق الثروة الإضافية.

يتم إنشاء الثروة من قبل الفرد الذي يتحمل المخاطر الرئيسية من حيث العدالة و/أو الوقت و/أو الالتزام الوظيفي لتوفير قيمة لبعض المنتجات أو الخدمات.

المنتج أو الخدمة قد تكون أو لا تكون جديدة أو فريدة من نوعها.

لكن ريادة الأعمال يجب أن تبث القيمة بطريقة أو بأخرى من خلال تلقي وتحديد موقع المهارات والموارد اللازمة. ويدافع رونشتات (1984) عن هذه الخاصية الخاصة بريادة الأعمال.

9. اتخاذ القرار الاجتماعي

وقد أشار لامب إلى هذا البعد من ريادة الأعمال. ويرى أن ريادة الأعمال هي شكل من أشكال اتخاذ القرار الاجتماعي الذي يقوم به المبتكرون الاقتصاديون.

المتغيرات الاجتماعية تؤثر على قرار ريادة الأعمال. يجب أن يفضل السياق الاجتماعي اتخاذ القرارات الريادية بدلاً من ردعها.

10. نشاط ملء الفجوة

ريادة الأعمال تسد الفجوة الموجودة دائمًا في معرفة وظيفة الإنتاج. وقد ذكر ليبنشتاين (1966) هذه الخاصية الوظيفية لريادة الأعمال.

وهذا صحيح بمعنى أن ريادة الأعمال تخلق مثل هذا المنتج والخدمة بطريقة تساعد على سد أوجه القصور الاجتماعية والاقتصادية التي لم يتم تحقيقها.

11. المهارات الإدارية والقيادة

هوسيليز (1960) ريادة الأعمال هي وظيفة المهارات الإدارية والقيادة.

ويؤكد أن رجل الأعمال يجب أن يكون لديه الدافع لكسب الأرباح وجمع الثروة. ويجب أن يكون لديه القدرة على القيادة والإدارة.

ريادة الأعمال تبتكر سلعتها وتنقلها إلى سوق غير مؤكد. وبالتالي، فإن القيادة الموجهة نحو الإنتاج والقدرة الإدارية القوية من شأنها أن تساعد في نجاح ريادة الأعمال.

وفقًا لهوسليتز، هناك حالات لا حصر لها في تاريخ ريادة الأعمال فشلت فيها المشاريع، وأصبح مؤسسوها غير قادرين على العمل كمديرين أو أدى ذلك إلى الاستعانة بخدمة المدير عند الحاجة.

12. نتائج البنية الاجتماعية والسياسية والاقتصادية

يقول كونكل (1970) أن ريادة الأعمال هي نتيجة لأربعة هياكل موجودة في المجتمع أو المجتمع المحلي. رواد الأعمال هم أكثر الأفراد انحرافًا الذين يتصرفون ضد هذه القيود.

هذه الهياكل هي هيكل القيود، وهيكل الطلب، وهيكل العمل، وهيكل الفرص. هيكل القيود يحد من أنشطة محددة، وهي اجتماعية وثقافية.

هيكل الطلب اقتصادي بشكل أساسي ويتغير مع التقدم الاقتصادي والسياسات الحكومية. يهتم هيكل العمل بتوفير العمالة المختصة والراغبة.

يخضع عرض العمالة لعدة عوامل مثل وسائل العيش البديلة المتاحة، والتقليدية، وتوقعات الحياة.

يتكون هيكل الفرص من توافر رأس المال والمهارات الإدارية والتكنولوجية والمعلومات المتعلقة بأساليب الإنتاج والعمالة والأسواق. هذا الهيكل مطلوب لزيادة احتمالية نشاط ريادة الأعمال.