الدافع: التعريف والميزات والأهداف

الدافع: التعريف والميزات والأهداف

ما هو الدافع؟

الدافع هو العمليات التي تفسر كثافة الفرد واتجاهه ومثابرته في الجهد نحو تحقيق الهدف. السمات الرئيسية للتحفيز هي عملية مستمرة موجهة نحو الهدف وظاهرة نفسية تحول القدرات إلى أداء.

كلمة "الدافع" تأتي من الكلمة اللاتينية "movere"، والتي تعني التحرك.

تعتمد دوافع الإنسان على الاحتياجات، سواء شعر بها بوعي. الصوتيات هي احتياجات أساسية، مثل الاحتياجات الفسيولوجية للماء والهواء والغذاء والنوم والمأوى.

ويمكن اعتبار الاحتياجات الأخرى بمثابة غرزة ثانوية مثل احترام الذات، والمكانة، والانتماء إلى الآخرين، والمودة، والعطاء، والإنجاز، وتأكيد الذات. وبطبيعة الحال، تختلف هذه الاحتياجات في شدتها ومع مرور الوقت بين الأفراد.

"الدافع" هو مصطلح عام ينطبق على فئة كاملة من الدوافع والرغبات والاحتياجات والأمنيات والقوى المماثلة.

إن القول بأن المديرين يحفزون مرؤوسيهم يعني أنهم يفعلون أشياء يأملون أن تلبي هذه الدوافع والرغبات وتحفز المرؤوسين على التصرف بالطريقة المرغوبة.

يمكن تعريف الدافع بأنه فعل تحفيز شخص ما لاتخاذ مسار العمل المطلوب.

إنه فن حث الموظفين على العمل بجد وإخلاص لتحقيق نجاح المؤسسة. إنه تكثيف رغبة العمال أو الموظفين في العمل بشكل أكثر ودية وحذرًا ووعيًا.

على حد تعبير لا ألين،

الدافع هو عمل المدير الذي يقوم بإلهام وتشجيع ودفع الناس إلى اتخاذ الإجراء المطلوب.

غالبًا ما يشار إلى الدافع باسم "ديناميكية السلوك".

مصطلح "ديناميكي" يعني الطاقات أو القوى التي تنتج الحركة في الأجسام المادية. في علم النفس والإدارة تعني القوة العقلية أو الدافع الذي ينشط الكائن الحي.

كثير من الناس ينظرون بشكل خاطئ إلى الدافع باعتباره سمة شخصية، أي أن البعض يمتلكه والبعض الآخر لا يمتلكه. الدافع هو نتيجة التفاعل بين الفرد والموقف.

العناصر الثلاثة الأساسية لتعريفنا هي الشدة والاتجاه والمثابرة:

  1. شدة

الشدة تهتم بمدى صعوبة محاولة الشخص. هذا هو العنصر الذي يركز عليه معظمنا عندما نتحدث عن التحفيز.

  1. اتجاه

الاتجاه هو التوجه الذي يفيد المنظمة.

  1. إصرار

المثابرة هي مقياس لمدى قدرة الشخص على الحفاظ على مجهوده. الأفراد المتحمسون يظلون في مهمة لفترة كافية لتحقيق أهدافهم.

المحفزات

المحفزات هي الأشياء التي تحفز الفرد على الأداء. في حين أن الدافع يعكس الرغبات، فإن المحفزات هي المكافآت أو الحوافز المحددة التي تزيد من الدافع لتلبية هذه الرغبات.

يمكن للمدير أن يفعل الكثير لشحذ الدوافع تهيئة بيئة مواتية لمحركات معينة.

على سبيل المثال، يميل الموظفون في الشركة التي اكتسبت سمعة طيبة للتميز إلى التحفيز للمساهمة في هذه السمعة.

المحفز إذن هو الشيء الذي يؤثر على سلوك الفرد. إنه يحدث فرقًا في ما سيفعله الشخص.

من الواضح أنه في أي مؤسسة، يجب على المدير أن يهتم بالمحفزات وأن يكون مبتكرًا أيضًا في استخدامها. ويجب عليه أيضًا استخدام المحفزات التي ستقود الموظفين إلى الأداء الفعال لموظفيهم.

تحفيز

التحفيز هو عملية الادارة التأثير على سلوك الناس بناءً على معرفة السبب والقناة التي تدعم السلوك البشري في اتجاه ملتزم معين.

ببساطة، مصطلح التحفيز يشير إلى اسم بينما يحفز الفعل. يشير الدافع إلى الحالة الذهنية للعمل عن طيب خاطر، في حين أن التحفيز هو عملية التأثير على السلوك.

ميزات الدافع

الدافع هو مفهوم آسر. إنها ظاهرة رائعة ولكنها معقدة.

الملامح الرئيسية للتحفيز هي كما يلي:

  • الدافع موجه نحو الهدف.
  • الدافع هو عملية مستمرة.
  • قد يكون الدافع إيجابياً أو سلبياً؛
  • قد يكون الدافع نقديًا أو غير نقدي؛
  • ويمكن النظر إلى الدافع بشكل كلي، وليس بشكل مجزأ؛
  • الدافع هو ظاهرة نفسية تحول القدرات إلى أداء.

أهداف الدافع

الهدف من التحفيز هو تهيئة الظروف التي يكون فيها الناس على استعداد للعمل بحماسة ومبادرة واهتمام وحماس.

كما أنه يخلق الظروف التي يعمل فيها الناس بشعور بالمسؤولية والولاء والانضباط وبكل فخر وثقة يتم تحقيق أهداف المنظمة بشكل فعال.