البحوث الزراعية: التعريف والأمثلة

البحوث الزراعية: التعريف والأمثلة

البحث الزراعي هو نوع متخصص من نظام البحث الذي يمكن إجراؤه باستخدام المرافق المختبرية والميدانية وكذلك من خلال التفاعل مع المزارعين كمخبرين مهمين لتحسين أحوالهم ورفع مستوى معيشتهم اليومية. تعتمد البحوث الزراعية على المحاصيل والثروة الحيوانية ومصايد الأسماك والغابات والبيئة.

حتى السبعينيات، كان التركيز الأساسي على البحوث القائمة على المحاصيل لتلبية الطلب المتزايد على الحبوب الغذائية لإطعام الملايين من الناس في السياق العالمي.

وعلى هذا النحو عرف باسم بحوث نظام المحاصيل.

منذ الثمانينات، تحول بشكل كبير من نظام المحاصيل إلى نظام الزراعة البحث كنهج شمولي يشمل جميع قطاعات إنتاج الغذاء، مثل المحاصيل والثروة الحيوانية ومصايد الأسماك والغابات، بما في ذلك البيئة.

ما هو التركيز الأساسي للبحوث الزراعية؟

البحوث الزراعية هي نظام متخصص يستخدم المرافق المخبرية والميدانية، فضلا عن التفاعلات مع المزارعين، لتحسين سبل عيشهم ومواجهة التحديات اليومية. ويشمل قطاعات مختلفة مثل المحاصيل والثروة الحيوانية ومصايد الأسماك والغابات والبيئة.

كيف يتوقع الباحثون أن تكون نتائج الدراسة حول أساليب الزراعة المستدامة مفيدة؟

ومن المتوقع أن تساعد نتائج البحث في تحديد أفضل أساليب الزراعة لأنظمة الإنتاج الزراعي المستدامة والصديقة للبيئة. وستكون هذه الأفكار ذات قيمة لصانعي السياسات على المستوى الوطني، حيث سترشدهم في اتخاذ قرارات مستنيرة بشأن الاستخدامات المستدامة للأراضي الزراعية.

كيف تساهم البحوث الزراعية في تحسين سبل عيش المزارعين؟

توفر البحوث الزراعية رؤى وحلول مهمة للمزارعين، وتعالج تحدياتهم اليومية، وتعزز الإنتاجية، وتشجع الممارسات المستدامة، مما يؤدي في نهاية المطاف إلى تحسين سبل عيشهم بشكل عام.

أمثلة على البحوث الزراعية

فيما يلي مثالان يوضحان ماهية البحث الزراعي:

مثال 1

لقد أصبح الطلب طويل الأمد في القطاع الزراعي معرفة مدى مشاركة الأسر الريفية في أنشطة الإنتاج الحيواني.

صمم أحد طلاب جامعة بنجلاديش الزراعية دراسة لتحديد نوع أنشطة الثروة الحيوانية التي يقوم بها عادة المزارعون الريفيون.

هدفت الدراسة إلى تقييم مساهمة العمل للذكور والإناث والأطفال والعاملين بأجر في كل نشاط محدد.

مثال رقم 2

يتبع المزارعون في بنغلاديش عادةً ممارسات زراعية تقليدية ويعتمدون بشكل أساسي على الأسمدة الكيماوية والمبيدات الحشرية الكيماوية للحصول على إنتاجية أعلى بدون أو مع استخدام أقل للأسمدة العضوية/السماد العضوي/الإدارة المتكاملة للآفات. وعادة ما يستخدمون جرعات زائدة من الأسمدة الكيماوية والمبيدات الحشرية دون فهم متطلبات التربة/النبات.

وبالتالي فهو يشير إلى نتيجة انخفاض حالة خصوبة التربة يومًا بعد يوم، مما أدى بالفعل إلى محتوى أقل من 2% من المادة العضوية، في حين يجب الحفاظ عليه على الأقل 5%.

لذلك، للتغلب على هذا الوضع واستعادة المغذيات النباتية للتربة، فإن الإدارة المتكاملة للمغذيات والآفات من خلال زيادة استخدام السماد العضوي / الأسمدة العضوية / الإدارة المتكاملة للآفات هي حاجة ماسة.

وفي ضوء ذلك، تم إجراء دراسة حول الزراعة المستدامة من خلال الزراعة العضوية وممارسات الإدارة المتكاملة للآفات في ديناجبور.

مع وضع هذه القضايا في الاعتبار، قام أوتام كومار موجومدر وبعض زملائه (2013) بتصميم دراسة لتحديد حالة الأمن الغذائي والممارسات الزراعية لمجتمعات المزارعين الصغار والهامشيين لتحديد نظام الزراعة المستدامة وطرق الزراعة المناسبة وإظهار وتعزيز أساليب الزراعة المستدامة.

وكما يتوقع الباحثون، فإن نتائج البحث ستساعد في تحديد أفضل أساليب الزراعة واستخداماتها لتحقيق أنظمة إنتاج زراعي مستدامة وصديقة للبيئة.

وسيحصل صانعو السياسات على المستوى الوطني على معلومات حول تقييم الزراعة العضوية، مما سيساعدهم على اتخاذ القرارات المناسبة فيما يتعلق بالاستخدامات المستدامة للأراضي الزراعية.